جامعة الأمير محمد بن فهد تستقبل ١٦٠ ورقة بحثية من ١٦ دولة حول العالم للمشاركة في المؤتمر...
-->
جامعة الأمير محمد بن فهد تستقبل ١٦٠ ورقة بحثية من ١٦ دولة حول العالم للمشاركة في المؤتمر...

جامعة الأمير محمد بن فهد تستقبل ١٦٠ ورقة بحثية من ١٦ دولة حول العالم للمشاركة في المؤتمر الدولي الـ١٤ في الذكاء الاصطناعي وشبكات الاتصال CICN2022 
 
 
تستضيف جامعة الأمير محمد بن فهد خلال شهر ديسمبر القادم، المؤتمر الدولي الرابع عشر في الذكاء الاصطناعي وشبكات الاتصال CICN2022، وهو أحد المؤتمرات الدولية الكبرى المعنية بالذكاء الاصطناعي والاتصالات بمشاركة عدد من كبار الباحثين والمطورين والمهتمين من مختلف دول العالم. 
ويهدف المؤتمر إلى جمع كبار الباحثين والمطورين والممارسين من جميع أنحاء العالم بهدف مناقشة أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي وشبكات الاتصال وإيجاد حلول للعديد من المشكلات التي تواجه المهتمين بهذه المجالات مستقبلاً
 
واستقبلت الجامعة مع نهاية الموعد المحدد لاستقبال الأوراق البحثية للمشاركة في هذا المؤتمر ١٦٠ ورقة بحثية من ١٦ دولة حول العالم، حيث يركز المؤتمر هذا العام على موضوعي الإبداع والابتكار، وسيوفر المؤتمر منصة خاصة بالأوراق البحثية لاستعراضها ومناقشتها مع مجموعة من الخبراء والمختصين.
 
وتتضمن الأوراق البحثية عدد من الموضوعات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي وشبكات الاتصال والحوسبة السحابية، من بينها المستشعرات الذكية، النمذجة والمحاكاة، التصميم الرقمي، استخراج البينات، البيانات الضخمة، ، الاتصالات السلكية واللاسلكية، أنظمة اتصالات، الجيل الخامس، مستقبل التقنيات، الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية، وكذلك مشاكل أنظمة التحكم واختبار البرمجيات والتنفيذ.
 
كما سيتم تنظيم عدد من ورش العمل المختلفة بهدف إيجاد حلول فعالة لعدد من المشكلات واستكشاف حلول ذكية يمكن الاستفادة منها مستقبلاً فيما سيتم تقديم جميع الأوراق المقبولة والمقدمة إلى خدمات النشر في المؤتمرات (CPS) للنشر في IEEE CPS.
 
وقال نائب رئيس الجامعة الدكتور فيصل بن يوسف العنزي أن هذا المؤتمر يعد من المؤتمرات العالمية الكبرى المتخصصة بالذكاء الاصطناعي وشبكات الاتصال، ويحظى بمشاركة واسعة من الخبراء والمختصين من مختلف دول العالم ما يساهم في تعزيز قيمة المؤتمر

وبين الدكتور العنزي أن الجامعة الأمير محمد بن فهد بدأت في الاستعداد لاستضافة وتنظيم هذا المؤتمر وتهيئة كافة السبل لاستقبال الضيوف والمشاركين، موضحاً أن اختيار الجامعة كمقر لهذا الإجماع دليل على المكانة التي وصلت لها الجامعة وعلاقاتها إضافة إلى بيئتها الجاذبة والمميزة لمثل هذه المؤتمرات.


Gallery