مركز الدراسات الاستشرافية بجامعة الأمير محمد بن فهد يختتم مشاركته في المؤتمر الدولي في...
-->
مركز الدراسات الاستشرافية بجامعة الأمير محمد بن فهد يختتم مشاركته في المؤتمر الدولي في...

مركز الدراسات الاستشرافية بجامعة الأمير محمد بن فهد يختتم مشاركته في المؤتمر الدولي في الدراسات المستقبلية في برلين


 

اختتم مركز الأمير محمد بن فهد للدراسات الأستشرافية بالتعاون مع الاتحاد العالمي للدراسات المستقبلية مشاركته في المؤتمر الدولي في الدراسات المستقبلية والذي أستمر لمدة يومين خلال الفترة من 26-29 أكتوبر 2021 في العاصمة الألمانية برلين

وشارك رئيس الجامعة الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري كمتحدث رئيسي في هذا المؤتمر بورقة عمل حول : الوضع الراهن للتعليم العالي و التحديات الراهنة والمستقبلية. كما شارك عدد من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة في هذا المؤتمر بعدد من الأوراق العلمية تختص بالدراسات المستقبلية في التعليم والتقنية.

كما شارك في المؤتمر عدد من المتحدثين العالميين وشخصيات علمية مرموقة، من بينهم الدكتور ايريك اوفرلاند، رئيس الاتحاد العالمي للدراسات المستقبلية، البروفيسور هيك براون، كبير موظفي مكتب المستشار الألماني، الدكتورة جابرييلا راموس مساعد المدير العام لليونسكو، والدكتور ريل ميلر رئيس دائرة الدراسات المستقبلية في اليونسكو، وغيرهم من الباحثين والمختصين بالدراسات المستقبلية من مختلف دول العالم.

وشارك مركز الدراسات الاستشرافية بالجامعة بركن تعريفي، قدم من خلاله نبذة تعريفية عن المركز وأنشطته وإنجازاته المختلفة والتي حققها خلال فترة وجيزة منذ تدشينه وحتى الأن.

ويعتبر هذا المؤتمر الأكبر والأوسع على الصعيد العالمي في الدراسات المستقبلية، حيث يعقد الاتحاد العالمي للدراسات المستقبلية كل عامين مؤتمرا دوليا يشارك فيه كافة المراكز والمؤسسات البحثية المعنية بالدراسات المستقبلية، ويأتي انعقاد المؤتمر لهذا العام بالتعاون مع مركز الأمير محمد للدراسات المستقبلية باعتباره الراعي الرسمي للمؤتمر.

ويعد مركز الأمير محمد بن فهد للدراسات الاستشرافية في الأونة الأخير من أهم المراكز البحثية على صعيد المنطقة العربية في مجال الدراسات المستقبلية، وذلك من خلال الإنجازات الملحوظة للمركز والتي تمثلت في  إبرام عدد من الشراكات من أبرزها اتفاقيات شراكة مع الاتحاد العالمي للدراسات المستقبلية وافتتاح فرع للاتحاد في مقر جامعة الأمير محمد بن فهد ليكون ممثلا للاتحاد العالمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وكذلك اتفاقية التعاون مع اليونسكو وإنشاء كرسي اليونسكو في الدراسات المستقبلية في الجامعة، وكذلك اتفاقيات شراكة مع مؤسسات دولية عديدة في مجال الدراسات المستقبلية.

كما يعتبر المؤتمر الدولي خطوة مهمة للأرتقاء بالدراسات المستقبلية بسبب الأهمية البالغة لهذا النوع من الدراسات في السنوات الأخيرة.