إنشاء صندوق للطالب بجامعة الأمير محمد بن فهد
إنشاء صندوق للطالب بجامعة الأمير محمد بن فهد

 لمساعدة الطلاب وإقامة المشروعات ودعم الأنشطة الطلابية:

إنشاء صندوق للطالب بجامعة الأمير محمد بن فهد  

 

وجه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء الجامعة بإنشاء صندوق للطالب يمول من الجامعة بميزانية سنوية تقدر بمليون ريال ويهدف لمساعدة طلاب الجامعة سواء من المتعثرين في دفع الرسوم الدراسية أو من ذوي الحالات الاجتماعية المستحقة للدعم والمساندة .. كما سيقدم الصندوق القروض الحسنة لطلاب الجامعة وتقديم المشروعات الاستثمارية الخدمية للطلاب .. ويدعم الأنشطة الطلابية.

 وياتي إنشاء هذا الصندوق أسوة بالجامعات الأخرى وإسهاماً من الجامعة لخدمة مجتمعها وطلابها بهدف تسيير أمورهم الحياتية ،كما سيشكل الصندوق قناة استثمارية من قنوات الاستثمار بالجامعة إذ سيتم استثمار إيرادات الصندوق في مشاريع استثمارية من اجل تنمية موارد الصندوق وتوسيع الاستفادة على أكبر عدد من الطلاب. وقد تمتد خدمات الصندوق مستقبلاً لتشمل دعم وتمويل مشاريع الطلاب بالجامعة.

 ويعتبر صندوق الطالب احدى القنوات الطلابية التي تدعم الطلاب وتقدم لهم خدمات حيوية تساعدهم على تسيير أمورهم الدراسية بالجامعة. ويعتزم الصندوق تقديم الدعم للطلاب من خلال السلف المالية الشخصية والاعانات المالية للمحتاجين لها كما يسهم الصندوق في تشغيل الطلاب بالجامعة ودعم الكتاب الجامعي .. كما سيدعم الصندوق مشاركات الطلاب في المؤتمرات والملتقيات العلمية الداخلية والخارجية .. إضافة إلى ذلك سيسهم الصندوق في مجال الدعم المباشر للطلاب من خلال دعم ميزانية النشاط الطلابي والحياة الجامعية ومشاريع التخرج للطلاب وكذلك حفلات التخرج.

وتعكف الجامعة حالياً على تشكيل مجلس إدارة الصندوق ووضع اللوائح المنظمة لأعمال الصندوق وسيتم البدء بالعمل به حال الانتهاء من ذلك.

من جانبه رفع رئيس الجامعة الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري شكره وتقديره لسمو رئيس مجلس الأمناء على التوجيه بإنشاء الصندوق والذي يعد رافداً من روافد الدعم الذي تقدمه الجامعة لطلابها من أجل تسيير حياتهم الدراسية والاجتماعية .. كما سيوفر الاستقرار العلمي والنفسي والاجتماعي والمالي لطلاب وطالبات الجامعة المنتظمين بالدراسة من خلال الدعم المالي لبرامج الأنشطة الطلابية. 

واستطرد د. الأنصاري بأن مثل هذه المبادرات تأتي انطلاقاً من حرص الجامعة على تهيئة البيئة التعليمية من خلال دعمها بمثل هذه المبادرات لكي تحقق أهدافها.